الاتصالات تعتزم اعادة الحياة للهاتف القديم بخدمتي الاتصال و الانترنت

18
May

بدات الشركة العامة للاتصالات والبنى التحتية أحدى شركات وزارة الاتصالات تحضيراتها  لطرح مشروع جديد تعزز من خلاله الخدمات الهاتفية الاعتيادية عبر الهاتف الارضي والجديد فيه هو خدمة الانترنت سريع مع خدمة الاتصال بنفس الهاتف على ان يلبي حاجة المواطن الذي طالما تساءل عن افتقاده للهاتف الارضي وتشوق لسماع رنينه من جديد بعد غياب امتد لاكثر من عشر سنين وقال مدير قسم الشبكات في الشركة العامة للاتصالات والبنى التحتية وعضو مجلس الادارة فيها المهندس مصعب ناظم ان هذا المشروع هو استئناف العمل بالكابلات النحاسية القديمة مع وجود خدمتين الاتصال والانترنت ضمن مشروع ADSL والذي يعني نقل خدمة الانترنت عبر الكابلات النحاسية من خلال نصب اجهزة AMSAN بالبدالات ومنها الى الشبكات ثم الى المنزل حيث يتم نصب  مودم بمخرجين احدهما للهاتف الارضي والاخر لخدمة الانترنت . وحول المناطق المشمولة بهذه المنظومة اشار ناظم الى نشر هذه الخدمات في المناطق غير المشولة بخدمة الكابل الضوئي FTTH وسيتم العمل بالتعاون مع الشركة العامةللخدمات الدولية للمعلومات  .

 هذا ويتوقع ان تكون البداية بمناطق الجادرية والكرادة ببغداد اضافة لست محافظات اخرى  مشولة بالتغطية وسيطرح خلال الاسابيع المقبلة اعلان بهذا الخصوص من اجل التعاقد مع الشركات المستثمرة لاغراض التسويق . وفي سياق اخر اشارت انباء الى قرب استثمار السعات المنجزة من القرض الياباني وفق شروط افضل للمواطن كتشغيل وتسويق على ان يسبق التعاقد تعاون وتنسيق تام  بين الجهة المستثمرة والشركة المنفذة قبل التعاقد مع وزارة الاتصالات لبيعه للمواطنين ويذكر ان مشروع القرض الياباني تبلغ سعته 150000 خط هاتفي ضوئي موزعة بين الرصافة والكرخ بواقع 75000 خط هاتفي ضوئي لكل منهما اضافة الى مشاريع اخرى انجزت من قبل شركة هواوي وقد سبق وان تم  تسويقها  من قبل شركة سكوب سكاي في الكرخ وشركة  IQ في الرصافة  .