البريد العراقي مقبل على نقلة نوعية في مجال الخدمات البريدية

23
Feb

ان الانسان قد اصابه هوس استخدام الشبكة الدولية الانترنيت وتطبيقات الاندرويد التي شاع استخدامها مؤخرا كالفايبر والتانكو وسكايب وغيرها ناهيك عن البريد الالكتروني استأثرت بأهتمام اطياف  كثيرة في المجتمع انعكست من خلالها نتائج مثيرة للجدل في جميع الاوساط فهل اثر ذلك على الرسائل البريدية . ويعرف المتابعون للشأن البريدي على المستويين المحلي والدولي انعكاسات تلك التجربة التي اطلق عليها البعض غزو التكنلوجيا الحديثة لجميع نواحي حياة الانسان وتأثيرها على واقعه التواصلي فحاجة الانسان للتواصل مع من حوله نشأت منذ نشؤ الكتابة وتبادل العراقيون القدماء الرسائل المكتوبة على الرقم الطينية وهذا يبين ان البريد ظهر في وادي الرافدين قبل الالاف السنين واول من ابتكرعربة نقل البريد هم الاكديون فسجل التاريخ في طيات صفحاته اولى وسائل التواصل الاجتماعي التي اسسها البابليون والسومريون والاشوريون والاكديون في العراق القديم ومن اجل معرفة المزيد عن البريد ونشاطاته المختلفة اجرينا  تحقيقا مع مدراء ومسؤولي اقسام وشعب مديرية البريد والتوفيرالكائنة في منطقة العلاوي مقابل المتحف العراقي للاطلاع عن كثب على نشاطات تلك المديرية ذات التاريخ الحافل بالنشاطات والمنجزات باشراف مدير مديرية البريد والتوفيرالمهندس احمد محمد صالح.

اهمية البريد والطوابع البريدية  في ادامة التواصل الاجتماعي

عن اهمية ودور البريد في ادامة  التواصل الاجتماعي يقول مدير مديرية البريد والتوفير المهندس احمد محمد صالح ان للبريد اهمية كبيرة في التواصل الاجتماعي من خلال الرسالة والبرقية بالرغم من تطور وسائل التواصل باستخدام البريد الالكتروني ووسائل الاتصال الاخرى وتطبيقاتها الحديثة كون تلك الوسائل تفتقر الى عدة مستلزمات لايختلف عليها اثنان من هواة المراسلة الا وهي تبادل الطوابع البريدية لمختلف دول العالم من قبل هواة جمع الطوابع والمراسلة وهذه السمة لايتمتع بها البريد الالكتروني او وسائل التواصل الحديثة فالطابع البريدي له جمهوره التواصلي ونحن بصدد الارتقاء بعملية تعريف الراي العام بالطابع العراقي من خلال انشاء المعرض الالكتروني للطابع العراقي في الموقع الالكتروني للمديرية على الشبكة الدولية وكذلك امكانية تسويق الطوابع البريدية العراقية الكترونيا بواسطة انشاء السوق الالكتروني للطابع (e marketing)، وسنعمل على ذلك الامر في محاولة منا لتحقيق الانتشار الواسع للطابع العراقي.ويتابع صالح الحديث عن الطوابع البريدية وآلية اصدارها  ان الطابع البريدي قبل اصداره يمر بعدة مراحل منها تحديد المواضيع والمناسبات الخاصة بالطوابع اضافة لوجود اصدارات استثنائية وطلبات تردنا من الجهات الحكومية العليا كالامانة العامة لمجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية ويتم احالتها الى مجلس ادارة الشركة الذي بدوره يحيلها الى الوزارة لاستحصال موافقة معالي وزير الاتصالات على اصدارها حيث نقوم باصدار قرابة 5 اصدارات من الطوابع البريدية خلال العام عن طريق مسابقة ندعو  من خلالها الفنانين للمشاركة بتصاميمهم وفقا لضوابط الاشتراك في المسابقة واضاف تصدر الطوابع ب6 فئات سعرية بدأ من 250 الى 10,000 عشرة الاف دينار وقبل ايام وردنا طلب من الامانة العامة لمجلس الوزراء لعمل طابع عن اللغة العربية.